اعلان ممول: بطاقة بيتكوين الجديدة قريبا!
Qrypto - The All-in-one Bitcoin Card

الموضوعات - ابن الجوزي ج 2

تعرض فيه سيرة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم حياته، نشأته، موقف نبوية ، أحاديث شريفة

قوانين المنتدى
* يمنع المواضيع المنقولة والسبام
* عدم وضع اي موضوع مخالف للتعاليم الاسلامية والسنة النبوية الشريفة
* القوانين العامة : viewtopic.php?f=2&t=984
kaderfraj
عضو فعال
عضو فعال

كاتب الموضوع
مشاركات: 80
اشترك في: 23 فبراير 2016, 00:25
رصيد البيتكوين: Locked
مكان: annaba
عنوان البيتكوين: 36qKzYVKbCQTmuTDM5rWuMpVdWn2cxFsBd
Algeria

الموضوعات - ابن الجوزي ج 2

مشاركة غير مقروءةبواسطة kaderfraj » 23 فبراير 2016, 20:59


الحمد لله وحده نحمده و نشكره و نستعينه و نستغفره و نعود بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا ...



...من يهده الله فلا مظل له و من يظلل فلن تجد له ولياً مرشدا ...

...و أشهد ألا إلاه إلا الله وحده لا شريك له و أن محمداً عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم ...

... و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ...

...ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الخبير ...

...ربنا لا فهم لنا إلا ما فهمتنا إنك أنت الجواد الكريم ...

...ربي اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي ...

...أما بعد ...

صورة
الموضوعات - ابن الجوزي ج 2
الموضوعات
ابن الجوزي ج 2

(2/)

كتاب الموضوعات للعلامة السلفي الامام أبى الفرج عبدالرحمن بن على بن الجوزى القرشى 510 - 597 الجزء الثاني ضبط وتقديم وتحقيق عبدالرحمن محمد عثمان الناشر محمد عبد المحسن صاحب المكتبة السلفية بالمدينة المنورة

(2/1)

الطبعة الاولى حقوق الطبع محفوظة 1386 - 1966

(2/2)

بسم الله الرحمن الرحيم باب في فضل أهل البيت ومحبيهم فيه أحاديث: الحديث الاول: أنبأنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو عمرو بن درست وأبو بكر بن عديسة قالا حدثنا أبو بكر الشافعي قال حدثتني سمانة بنت حمدان بن موسى الاباري قالت حدثنى أبى
حدثنا عمر بن زياد اليونانى حدثنى عبد العزيز بن محمد حدثنى زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنا وفاطمة وعلى والحسن والحسين في حظيرة القدس في قبة بيضاء سقفها عرش الرحمن ".
هذا حديث لا يصح، وقد ذكرنا آنفا أن اليونانى كان كذابا، وقال الدار قطني.
كان يضع الحديث.
الحديث الثاني: أنبأنا عبد الوهاب بن المبارك قال أنبأنا أبو الحسين بن عبد الجبار أنبأنا أبو طالب العشارى وأنبأنا الجريرى أنبأنا العشارى حدثنا الدار قطني حدثنا أبو ذر أحمد بن محمد بن أبى بكر الواسطي حدثنا محمد بن على بن خلف العطار حدثنا حسين الاشقر حدثنا عمر بن ثابت عن أبيه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: " سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الكلمات التى تلقاها آدم من ربه فتاب عنه، فقال: قال بحق محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت على فتاب عليه ".
قال الدار قطني: تفرد به عمر بن ثابت عن أبيه أبى المقدام ولم يروه عنه غير حسين الاشقر.
قال يحيى بن معين: عمرو بن ثابت غير ثقة ولا مأمون.
وقال ابن حبان: يروى الموضوعات عن الاثبات.

(2/3)

الحديث الثالث: أنبأنا محمد بن عبدالملك أنبأنا ابن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف حدثنا ابن عدى حدثنا عبدالله بن حفص حدثنا سويد بن سعيد حدثنا المعتمر بن سليمان والوليد بن مسلم عن الاوزاعي عن يحيى بن أبى كثير - على - [ عن ] أبى سلمة عن أبى هريرة قال: " سجد النبي صلى الله عليه وسلم خمس سجدات ليس فيهن ركوع، فقال أتانى جبريل فقال: يا محمد إن الله يحب فاطمة فسجدت ثم رفعت رأسي، ثم أتانى فقال: إن الله يحب فاطمة ثانيا
فسجدت ثم رفعت رأسي، ثم أتانى فقال: إن الله يحب الحسن والحسين فسجدت ثم رفعت رأسي، ثم أتانى فقال: إن الله يحب من أحبهما فسجدت ثم رفعت رأسي، ثم أتانى فقال: إن الله يحب من أحبهما فسجدت ".
قال ابن عدى: هذا حديث باطل بهذا الاسناد وكذب بارد، فإن المعتمر لا يروى عن الاوزاعي شيئا، وكان عبدالله بن حفص يحدثنا بأحاديث لانشك أنه هو الذى وضعها.
الطريق - [ الحديث ] الرابع: أنبأنا محمد بن عبدالملك قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدى حدثنا عبدالله بن حفص حدثنا بشر بن الوليد القاضى حدثنا حزم بى أبى حزم القطعي عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من أحبنى فليحب عليا، ومن أحب عليا فليحب ابنتى فاطمة، ومن أحب ابنتى فاطمة فليحب ولديها الحسن والحسين، وإن أهل الجنة ليتباشرون ويسارعون إلى رؤيتهم ينظرون إليهم، فمحبتهم إيمان، وبغضهم نفاق، ومن أبغض أحدا من أهل يبتى فقد حرم شفاعتي، فإننى نبى مكرم بعثنى الله بالصدق، فأحبوا أهلى وأحبوا عليا عليه السلام ".
قال ابن عدى: هذا حديث باطل وضعه شيخنا عبدالله بن حفص.

(2/4)

الحديث الخامس: أنبأنا إسماعيل بن أحمد أنبأنا ابن مسعدة أنبأنا حمزة ابن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدى حدثنا الحسين بن على الاهوازي حدثنا يعمر بن سهل حدثنا مصعب بن مقدام حدثنا بحر السقا عن جويبر عن الضحاك عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن آل محمد شجرة النبوة، وآل الرحمة، وموضع الرسالة، ومختلف الملائكة،
ومعدن العلم ".
هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وجويبر وبحر السقا متروكا بمرة.
الحديث السادس: أنبأنا سعيد بن أحمد بن البنا أنبأنا أبو نصر الزينبي أنبأنا أبو بكر محمد بن عمر الوراق حدثنا محمد بن السرى التمار حدثنا نصر بن شعيب حدثنا موسى بن نعيمان حدثنا ليث بن سعد عن ابن جريج عن مجاهد عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " أنا شجرة وفاطمة حملها، وعلى لقاحها، والحسن والحسين ثمرها، والمحبون أهل البيت ورقها من الجنة حتما حقا ".
وهذا موضوع.
وموسى لا يعرف.
أنبأنا إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل ابن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدى حدثنا عمر بن سنان حدثنا الحسن بن على الازدي حدثنا عبد الرزاق عن أبيه عن مينا بن أبى مينا مولى عبدالرحم نبن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أنا شجرة وفاطمة أصلها أو فرعها، وعلى لقاحها، والحسن والحسين ثمرتها، وشيعتنا ورقها، فالشجرة أصلها من جنة عدن، الاصل والفرع اللقاح والورق والثمر في الجنة ".
هذا حديث موضوع، وقد اتهموا بوضعه ميناه، وكان غاليا في التشيع.

(2/5)

قال يحيى: ليس بثقة.
وقال الدار قطني: متروك.
وقال ابن حبان: لا تحل الرواية عنه إلا اعتبارا، ولا تحل الرواية عن الحسن بن على الازدي فإنه يضع الحديث عن الثقاة.
قال المصنف قلت: وهو المتهم به عندي.
وقد أخذ هذا الحديث عثمان بن
عبدالله الشامي فغيره وزاد فيه ونقص ورواه من حديث جابر.
قال ابن عدى: ولعثمان أحاديث موضوعة.
الحديث السابع: أنبأنا عبد الوهاب الانماطى قال أنبأنا محمد بن المظفر قال أنبأنا العتيقي حدثنا يوسف بن أحمد حثنا العقيلى حدثنا إسحاق بن يحيى الدهقان حدثنا حرب بن الحسن الطحان حدثنا حنان بن سدير حدثنا سديق المكى حدثنا محمد بن على حدثنا جابر بن عبدالله قال: " خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فسمعته يقول: من أبغضنا أهل البيت حشرة الله يوم القيامة يهوديا.
قال قلت: يا رسول الله وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم ؟ فقال: نعم وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم، إنما احتجز بذلك من سفك دمه، وأن يؤدى الجزية عن يد وهو صاغر.
ثم قال: إن الله علمني أسماء أمتى كما علم آدم الاسماء كلها.
ومثل لى أمتى في الطين فمر بى أصحاب الرايات فاستغفرت لعلى وشيعته ".
قال حنان: فدخلت مع أبى على جعفر بن محمد فحدث أبى بهذا الحديث.
قال العقيلى: ليس لهذا الحديث أصل، وسديف كان من الغلاة في الرفض.
قال المصنف قلت: وقد أنبأنا محمد بن عبدالملك قال أنبأنا أحمد بن على ابن ثابت قال أنبأنا الحسن بن الحسين النعالى قال أنبأنا أحمد بن عبدالله بن نصر الذارع حدثنا زيد بن على بن الحسين العلوى والحسن بن محمد بن سعدان الكوفى قالا حدثنا عمارة بن زيد حدثنى بكر بن جارية عن أبيه عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله

(2/6)

عليه وسلم: " عاشروا - [ معاشر ] المسلمين من أبغضنا أهل البيت بعثه الله يوم القيامة يهوديا وإن شهد أن لا إله إلا الله ".
وهذا حديث باطل.
والذارع كذاب.
الحديث الثامن: أنبأن محمد بن نصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار أنبأنا عبد الباقي بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن جعفر بن علان حدثنا أبو الفتح محمد ابن الحسين الازدي حدثنا على بن العباس حدثنا يحيى بن بشر حدثنا محمد بن على الكندى حدثنا محمد بن سالم عن جعفر بن محمد بن على عن أبيه محمد بن على عن على بن الحسين عن الحسين بن على عن على بن أبى طالب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا على إن أهل شيعتنا يخرجون من قبورهم يوم القيامة على ما بهم من الذنوب والعيوب، وجوههم كالقمر ليلة البدر قد خرجت عنهم السوآت، وسهلت لهم الموارد، مستورة عوارتهم، مسكنة - روغاتهم - [ روعاتهم ]، قد أعطوا الامن والايمان، وقد ارتفعت عنهم الاحزان، يخاف الناس ولا يخافون، ويحزن الناس ولا يحزنون، شرك نعالهم يتلالا على نوق بيض لها أجنحة قد ذللت من غير مهانة، أعناقها ذهب أحمر ألين من الحرير لكرامتهم على الله عزوجل ".
هذا حديث موضوع.
قال على بن الجنيد الحافظ: محمد بن سالم متروك.
وقال أبو الفتح الازدي: محمد بن على ومحمد بن سالم ضعيفان.
باب في فضل عائشة فيه أحاديث: الحديث الاول في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم بها: أنبأنا عبدالرحمن ابن محمد قال أنبأنا أحمد بن على بن ثابت أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكى أنبأنا محمد بن عبدالله بن خلف حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن الازهر حدثنا

(2/7)

عباس الدوري حدثنا قبيصة بن عقبة حدثنا سفيان الثوري عن الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة قال: " لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة
مهاجرا من مكة أشعث أغبر أكثر عليه اليهود المسائل والنبى صلى الله عليه وسلم يجيبهم جوابا متداركا بإذن الله عزوجل، وكانت خديجة قد ماتت بمكة، فلما أن دخل النبي صلى الله عليه وسلم المدينة واستوطنها طلب التزويج فقال لهم: أنكحوني، فأتاه جبريل عليه السلام بخرقة من الجنة طولها ذراعين في عرض شبر، فيها صورة لم يرو الراؤون أحسن منها، فنشرها جبريل وقال: يا محمد إن الله تعالى يقول لك أن تزوج على هذه الصورة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أنا من أين لى مثل هذه الصورة يا جبريل ؟ فقال له جبريل: إن الله يقول لك تزوج ابنه أبى بكر الصديق.
فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منزل أبى بكر فقرع الباب ثم قال: يا أبا بكر إن الله أمرنى أن أصامرك، وكان له ثلاث بنات فعرضهن على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله أمرنى أن أتزوج بهذه الجارية وهى عائشة فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ".
قال الخطيب: رجاله كلهم ثقاة غير محمد بن الحسن ونراه مما صنعت يداه.
قال المصنف قلت: ما أبعد الذى وضعه عن العلم، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة وهو بمكة ولم يكن لابي بكر حينئذ ثلاث بنات، ما كان له غير أسماء وعائشة وإنما جاءته بنت بعد وفاته يقال لها أم كلثوم (1).
__________
(1) قال الشيخ: أم كلثوم هذه مات الصديق وهى حمل فولدت بعده وأمها حبيبة وقيل فاختة بنت خارجة بن زيد الانصاري، وهى التى قال أبو بكر لعائشة عند موته: هما أخواك وأختك، فقال عائشة: هذه أسماء فمن الاخرى ؟ قال: دقه بطن خارجة يلقى في خلدي أنها جارية، فكانت كما قال: وبلغت وتزوجها طلحة بن عبيدالله، وبعيده عبدالرحمن بن عبدالله المخزومى، وولدت لهما، وحدثت عن أختها، روى عنها جابر بن عبدالله والمغيرة بن حكيم انفرد باخراج حديثهما مسلم.

(2/8)

الحديث الثاني في أنها ولدت من رسول الله صلى الله عليه وسلم: بلغني عن أبى بكر ابن السنى قال حدثنى أحمد بن محمد بن المؤمل الناقد قال حدثنى عبدالله ابن أيوب المخرمى حدثنا داود بن المحبر حدثنا محمد بن عروة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قال: " أسقطت من النبي صلى الله عليه وسلم سقطا فسماه عبدالله وكناني أم عبدالله.
قال محمد: فليست فينا امرأة اسمها عائشة إلا كنيت أم عبدالله ".
هذا حديث موضوع.
قال أبو حاتم ابن حبان: محمد بن عروة بن هشام بن عروة يروى عن جده هشام ما ليس من حديثه حتى يسبق إلى القلب أنه كان المتعمد، لذلك لا يجوز الاحتجاج به.
قال: وداود بن المحبر يضع الحديث على الثقاة ويروى عن المجاهيل المقلوبات، كان أحمد يقول: هو كذاب.
وأما كنية عائشة فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كناها بابن أختها عبدالله ابن الزبير، وما ولدت قط ولا أسقطت.
الحديث الثالث: أنبأنا عبدالرحمن بن محمد قال أنبأنا أحمد بن على بن ثابت أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا أحمد بن على الخزاز حدثنا أبو أسيد بن زيد الحمال حدثنا عمرو بن شمر عن جابر عن عامر عن مسروق عن عائشة قالت: " دخل على الحسن والحسين فوهبت لهما دينارا وشققت مرطى بينهما، فرديت كل واحد منهما بشقه، فخرجها فرحين مسرورين يضحكان، فلقيهما رسول الله صلى الله عليه وسلم كفه كفه قال: قرة عين من كسا كما بردين ووهب لكما دينارا، فجزاه الله خيرا ؟ قالا: أمنا عائشة.
قال: صدقتما والله يا - بنى - [ بنى ] هي والله أمكما وأم كل مؤمن.
قالت عائشة: فوالله ما صنعت ولما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلى من
الدنيا وما فيها ".

(2/9)

هذا حديث موضوع، فأسيد بن زيد هو المتهم به.
قال يحيى بن معين: أسيد كذاب.
وقال النسائي: هو متروك الحديث.
وقال ابن حبان: يروى عن الثقاة المناكير ويسرق الحديث، وأنبأنا عمرو بن شمر فقال: يحيى ليس بشئ وقال السعدى: زائغ كذاب.
الحديث الرابع في الاشارة إلى يوم الجمل: أنبأنا عبد الوهاب بن المبارك قال أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا العتيقي حدثنا يوسف بن أحمد حدثنا العقيلى حدثنا محمد بن عبيد بن أسباط أنبأنا أبو نعيم حدثنا عبد الجبار بن العباس الساقى عن عطاء بن السائب عن عمر بن الهجيع عن أبى بكرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " يخرج قوم هلكى لا يفلحون قائدهم امرأة قائدهم في الجنة ".
هذا حديث موضوع، والمتهم بوضعه عبد الجبار فإنه كان من كبار الشيعة.
قال أبو نعيم: الفضل بن دكين لم يكن بالكوفة أكذب منه.
الحديث الخامس فيه إشارة إلى يوم الجمل أيضا: أنبأنا محمد بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار أنبأنا عبد الباقي بن أحمد أنبأنا محمد بن جعفر بن علان حدثنا أبو الفتح الازدي حدثنا محمد بن أحمد بن أبى المقاتل العراطى حدثنا أحمد ابن يحيى الصدفى حدثنا أحمد بن مفضل حدثنا أبو مريم عبد الغفار بن القاسم عن عبدالله بن شريك العامري قال أخبرني جندب بن عبدالله الازدي قال: دخل على بن أبى طالب عليه السلام والبيت غاص بمن فيه وعائشة إلى جانب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك قبل أن يؤمر بالحجاب، فقام على ينظر هل يرى مجلسا، فأشار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء فجلس بينها وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالتفت إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال: ما تريدين إلى أمير المؤمنين ".
هذا حديث موضوع، والمتهم به عبد الغفار، قال أحمد بن حنبل: حدث

(2/10)

الموضوعات - ابن الجوزي ج 2
الموضوعات
ابن الجوزي ج 2
عرب شاترز

العودة إلى “منتدي السيرة النبوية العطرة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

إعــلانــات