من إعجاز القرآن الكريم. قوم عيسي

يعرض فيه كل مايتعلق بكتاب الله العزيز ، تفسير ، آيات وسور قرآنية ، المصحف الشريف...

قوانين المنتدى
* يمنع المواضيع المنقولة والسبام
* عدم وضع اي موضوع مخالف للتعاليم الاسلامية
* يمنع نقل الفتاوى او تفسير القران بدون مصر رسمي
* القوانين العامة : viewtopic.php?f=2&t=984
MohamedNazeh
عضو جديد
عضو جديد

كاتب الموضوع
مشاركات: 3
اشترك في: 03 يناير 2017, 18:46
رصيد البيتكوين: Locked
عنوان البيتكوين:

من إعجاز القرآن الكريم. قوم عيسي

مشاركة غير مقروءةبواسطة MohamedNazeh » 03 يناير 2017, 19:24


من إعجاز القرآن .. قوم عيسى !

في قصص الأنبياء نجد أن جلّ الأنبياء خاطبوا قومهم بكلمة "ياقومِ" فنجد نبي الله نوح في قوله تعالى "لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ" {الأعراف 59}.
وهود عليه السلام في قوله "وإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ" {هود 50}.
صالح عليه السلام في قوله "وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ" {هود 61}
ولوط في قوله تعالى "ولُوطًـا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ"{الأعراف 80}.
رسول الله محمد (ص) في قوله تعالى "وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ".{الزخرف 57}.
وهكذا حال موسى عليه السلام عندما ينادي قومه في كثير من الآيات بقوله "وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ" {البقرة 54}.
ويقصد بني اسرائيل لأنه كما نعلم أن موسى أُرسل لبني إسرائيل..!
ولكن ماذا عن عيسى وقد أُرسل إلى بني إسرائيل أيضاً؟ حيث لا توجد أي آية في القرآن تجمع كلمة "عيسى" أو "المسيح" مع كلمة "قوم" .. فكان دائما يخاطبهم بقوله "يا بني إسرائيل" من دون أي ذكر للقوم.
"وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ" {لمائدة 07 }.
"وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ " {الصف 06}.
حتى عندما تحدث القرآن عن السيدة مريم أم المسيح نسبها إلى قومها..في قوله تعالى "فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا"{مريم 27 }. ولكن المسيح لم يُنسب لأي قوم في القرآن...!
فنسب الإنسان منذ القدم يكون دائماً لأبيه ، فالأب ينتمي لقبيلة أو قوم أو بلد..وكذلك فإن الإبن يحمل نفس الإنتماء للقبيلة أو القوم ...
والمعلوم أن عيسى عليه السلام وُلد يمعجزة وجاء إلى الدنيا من غير أب فمن الطبيعي أن لا ينتمي لأي قوم !! وكان من الخطأ أن يقول المسيح لبني إسرائيل : ياقوم !!
ولا توجد ولا آية واحدة تشذّ عن هذه القاعدة ولو تحدثنا بنفس المنطق عن آدم عليه السلام ونحن نعلم أنه جاء من غير أب ولا أم بل خلقه الله من تراب، لما وجدنا أي ذكر لقوم آدم كذلك في القرآن كله .. بل الآيات تتحدث عن بني آدم وهذا من دقة القرآن الكريم وإحكامه...!
فجميع البشر لهم قوم باستثناء نبيين كريمين هما آدم وعيسى عليهما السلام .. والقرآن الكريم لم يغفل هذه الحقيقة إذ يقول تعالى فيها "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" {آل عمران 59}
بلاغة القرآن الكريم ودقة لغوية متميّزة تتجلى في كتاب الله تعالى ..!
"فسبحان ربك رب العزة عما يصفون"

:o

العودة إلى “منتدي القرآن الكريم”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد