اعلان ممول: بطاقة بيتكوين الجديدة قريبا!
Qrypto - The All-in-one Bitcoin Card

الإنسان أن يعلم أن علم الله يطوله و كذلك قدرته

كل مايتعلق بالدين الاسلامي الحنيف ، الاداب والإخلاق الإسلامية

قوانين المنتدى
* تجنب المواضيع المنقولة والسبام
* تجنب وضع المواضيع المخالفة للدين الاسلامي الحنيف
* القوانين العامة : viewtopic.php?f=2&t=984
kaderfraj
عضو فعال
عضو فعال

كاتب الموضوع
مشاركات: 80
اشترك في: 23 فبراير 2016, 00:25
رصيد البيتكوين: Locked
مكان: annaba
عنوان البيتكوين: 36qKzYVKbCQTmuTDM5rWuMpVdWn2cxFsBd
Algeria

الإنسان أن يعلم أن علم الله يطوله و كذلك قدرته

مشاركة غير مقروءةبواسطة kaderfraj » 23 فبراير 2016, 01:04


الحمد لله وحده نحمده و نشكره و نستعينه و نستغفره و نعود بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا ...




...من يهده الله فلا مظل له و من يظلل فلن تجد له ولياً مرشدا ...

...و أشهد ألا إلاه إلا الله وحده لا شريك له و أن محمداً عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم ...

... و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ...

...ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الخبير ...

...ربنا لا فهم لنا إلا ما فهمتنا إنك أنت الجواد الكريم ...

...ربي اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي ...

...أما بعد ...
على الإنسان أن يعلم أن علم الله يطوله و كذلك قدرته:

ماذا نعلم ؟ كلمتان:

﴿ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴾

كأنه اختار من أسمائه العلم والقدرة، طبعاً هناك مثل أذكره كثيراً، تقف على الإشارة الحمراء في مركبتك والشرطي واقف، وشرطي آخر على دراجة نارية، وضابط السير واقف، وأنت مواطن عادي، ليس لك أي ميزة، هل من الممكن أن تمشي ؟ مستحيل وألف ألف ألف مستحيل، لماذا ؟ لأن واضع نظام السير يطولك علمه، هناك شرطي، و دفتر ضبط، إذا مشيت يلحقك بالدراجة النارية، وإذا كان هناك تواطؤ فالضابط واقف، علمه يطولك، وقدرته تطولك، قدرته من خلال حجز المركبة، وسحب الأوراق، هناك سجن أحياناً، و غرامة مالية كبيرة جداً، أنت لأنك مؤمن يقيناً أن واضع قانون السير علمه يطولك وقدرته تطولك لا يمكن أن تعصيه:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴾

(سورة الطلاق )

الله عز وجل يعلم وسيحاسب وسيعاقب:

سأقول لك كلمات ثلاث ؛ حينما تؤمن أنه يعلم، وسيحاسب، وسيعاقب، لا يمكن أن تعصيه، أنا بحكم عملي بالتجارة تستورد صفقة تدرجها بالحسابات للمالية، لأن بنظام الاستيراد هناك نسخة من هذه المعاملة تذهب مباشرة إلى المالية، فإذا أنت أغفلت هذه الصفقة في حساباتك تهدر الحسابات، وتكلف برقم فلكي، لا أعتقد أن هناك تاجراً بأنحاء العالم يغفل صفقة استوردها في حساباته التي يقدمها للدولة، لأن الدولة تعلم يقيناً أن هذه الصفقة استوردها من نسخة تذهب إلى المالية، أنت راقب نفسك كمواطن عادي لا يمكن أن تعصي إنساناً إذا قال فعل، لا يمكن أن تعصي إنساناً علمه يطولك وقدرته تطولك:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴾

مرة التقيت مع إنسان عمله يمكنه أن يوقع أشد الأذى بالناس، قلت له: الله عز وجل عنده فشل كلوي، تشمع كبد، خثره بالدماغ، شلل، أمراض لا تعد ولا تحصى، أمراض تجعل حياة الإنسان جحيماً لا يطاق، وكل هؤلاء الخلق عباد الله وهو يحبهم، فأي شيء تفعله معهم إن كنت بطلاً هيئ لربك جواباً ليوم القيامة، هل معك جواب ؟ لماذا طلقت زوجتك ؟ ماذا فعلت معك ؟ لماذا ضايقت شريكك حتى خرج من الشركة ؟ الخبرة معه فلما أخذتها منه استغنيت عنه، والمحل باسمك، ضايقته حتى قال لك: أريد أن أنسحب، كل شيء له حساب.


أغبى الأغبياء من لا يدخل الله في حساباته:

أقول لكم هذه الكلمة: كل إنسان لا يدخل الله في حساباته يعد من أغبى الأغبياء، مرة الإمام الغزالي يخاطب نفسه يقول: " يا نفس، لو أن طبيباً منعك من أكلة تحبينها لا شك أنك تمتنعين، أيكون الطبيب أصدق عندك من الله ؟ إذاً فما أجهلك ـ طبيب يقول لإنسان: هذا البيت في الطابق الرابع يؤذي قلبك بل هو منشار لقلبك، و هو كان قد اعتنى بهذا البيت عناية تفوق حدّ الخيال في اليوم التالي يعرضه للبيع ـ لو أن طبيباً منعك من أكلة تحبينها لاشك أنك تمتنعين، أيكون الطبيب أصدق عندك من الله ؟ إذاً ما أجهلك، الآن أيكون وعيد الطبيب أشد عندك من وعيد الله ؟ إذاً ما أكفرك " , فكل إنسان يعصي الله مدموغ بالجهل والكفران.

تسخير الكون للإنسان تسخير تعريف و تسخير تكريم:

رأيها الأخوة، بقيت مقولة أخيرة أن الله عز وجل سخر لنا هذا الكون تسخيرين تسخير تعريف وتسخير تكريم، يستنبط هذا من قول النبي عليه الصلاة والسلام:

((هِلالٌ خَيْرٍ وَرُشْد))

[أخرجه الطبراني في الكبير عن رافع بن خديج ]

أي أن هذا الهلال ننتفع بضوئه و يرشدنا إلى الله، هدف تعريفي، وهناك هدف نفعي، والعالم الغربي انتفع من الهدف النفعي والمؤمن ينتفع بادئ ذي بدء من الهدف التعريفي، فلذلك أنت حينما تأكل تفاحة يجب أن تفكر فيما تأكل والدليل:

﴿ فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24)﴾

(سورة عبس)

شجرة أعطت هذه الثمرة، حجمها معتدل، لونها جميل، طعمها طيب سكري، قوامها سهل، لها قشرة، هذه الصفات من أعطاها إياها ؟ هذه الشجرة معمل صامت من دون ضجيج، تأخذ الغذاء من الأرض تعطيك هذا التفاح الطيب.
فلذلك كل شيء الله خلقه، خلقه لهدفين أن تعرفه من خلاله، وأن تنتفع به، والغرب حقق الهدف الثاني بأعلى درجة، أما المؤمن ينبغي أن يضيف إلى الانتفاع بالشيء أن يعرف الله من خلاله.


الموضوع العلمي:

الطحال:

ننتقل الآن إلى موضوع علمي، أيها الأخوة، أحياناً إنسان تتوق نفسه لشطيرة فيها طحال، أو كبد، هل يغيب عن الأذهان أن الكبد في الإنسان له خمسة آلاف وظيفة، وأن كل خلية من خلايا الكبد تقوم بكل هذه الوظائف، وأن الجراح لو استأصل أربعة أخماس الكبد يعيد الكبد بناء نفسه في ستة عشر أسبوعاً.
لنا أخ كريم طبيب جراح متفوق في بيروت قال لي: استأصلت أربعة أخماس كبد مصاب بالتشمع، وبعد أربعة أشهر عاد الكبد كاملاً مكملاً، النقطة الدقيقة أن أسرع خلية في النمو خلايا الكبد، الكبد وزنه أكثر من كيلو أو كيليين، يعيد بناء نفسه بناءً كاملاً في ستة عشر أسبوعاً، ويقوم بخمسة آلاف وظيفة، وكل خلية من خلايا الكبد تقوم بكل الوظائف، لذلك يمكن أن تستأصل أربعة أخماسه.

وظيفة الطحال:

أيها الأخوة، أما الطحال، هذا الطحال أمره عجيب، هذا مقبرة لكريات الدم الحمراء، الإنسان بكل ثانية يموت من كرياته اثنان ونصف مليون كرية، بكل ثانية يولد بمعامل كريات الدم الحمراء بنقي العظام يولد اثنان ونصف مليون كرية، بالتعبير الدارج أنه في اقتصاد هذه الكريات التي ماتت تحلل إلى عواملها الأصلية، الكرية الحمراء فيها هيموغلوبين، فيها حديد، الحديد يرسل إلى نقي العظام ليعاد تصنيعه كريات دم حمراء جديدة أحياناً بعض الأغلفة بالألمنيوم، أو البلاستيك، أو البلور، هذه يعاد تصنيعها، يعبر عن هذا صناعياً بالتدوير، يرسمون على الآلة ثلاثة أسهم على شكل دائرة، الألمنيوم يمكن أن يباع كعلب فارغة وأن يعاد تصنيعه كمادة أولية لإنشاء صناعة جديدة.
هذه الكريات التي ماتت يعاد تصنيعها، تحلل إلى مكونات هيموغلوبين، يذهب إلى المرارة ليكون المادة الفعالة في المرارة، والمرارة، عندما يأكل الإنسان أكلاً غير منضبط فيه كثير من الدهن، وهذا الدهن يصعب هضمه، فهذه المرارة تفرز هيموغلوبين ليتحلل الدهن وينصرف في جهاز الهضم دون أن يؤذي الإنسان.
إذاً الصفراء لها دور، و الهيموغلوبين له دور، والحديد يعاد تصنيعه، كأن ربنا عز وجل بالتعبير المعاصر يعلمنا الاقتصاد، هناك مواد أولية يمكن أن تصنع مرتين أو ثلاث، الكبد خمسة آلاف وظيفة، والطحال مقبرة لكريات الدم الحمراء.
الآن الطحال معمل احتياط للكريات، في الدول المتقدمة جداً عندهم مولدات كهرباء، وعندهم مولدات هذه لا تعمل إلا بالظروف الصعبة، إذا نشبت حرب ودمروا المولدات الأساسية عندهم جهاز احتياطي يعمل مباشرة، فالطحال يعد مقبرة لكريات الدم الحمراء، وهذه المقبرة فيها تحليل، وفيها تصدير لهذه المواد إلى أماكنها، والطحال أيضاً معمل كريات دم حمراء احتياط.

التفكر في خلق السماوات والأرض يضع الإنسان وجهاً لوجه أمام عظمة الله:

أيها الأخوة، هناك ملاحظة أن الدماغ جعله الله داخل الجمجمة، حصن حصين، وبين الجمجمة والدماغ هناك سائل، هذا السائل يمتص الصدمات، الطفل أحياناً يقع على الأرض تسمع رنيناً لارتطام رأسه بالبلاط، ومع ذلك لا يكسر، ولا يتأثر الدماغ، لأن هناك سائلاً بين الدماغ وبين الجمجمة، هذا السائل يمتص الصدمة ويوزعها على كامل سطح الدماغ، القلب في القفص الصدري شيء دقيق جداً، النخاع الشوكي بالعمود الفقري، الرحم بالحوض، معامل كريات الدم الحمراء في نقي العظام، كل شيء خطير في حصن حصين، العين بالمحجر، لو العين بالجبين يمكن أربعة أخماس الناس يفقدون أبصارهم.

﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ(6)﴾

(سورة التين )

أيها الأخوة الكرام، التفكر في خلق السماوات والأرض يعد أقصر طريق إلى الله، ويعد أوسع باب ندخل منه على الله، لأن التفكر في خلق السماوات والأرض يضعك وجهاً لوجه أمام عظمة الله.

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)﴾

(سورة آل عمران )



كليات الدين - الطحال

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
عرب شاترز

العودة إلى “المنتدي الإسلامي العام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

إعــلانــات