اعلان ممول: بطاقة بيتكوين الجديدة قريبا!
Qrypto - The All-in-one Bitcoin Card

من أحداث غزوة خيبر

تعرض فيه سيرة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم حياته، نشأته، موقف نبوية ، أحاديث شريفة

قوانين المنتدى
* يمنع المواضيع المنقولة والسبام
* عدم وضع اي موضوع مخالف للتعاليم الاسلامية والسنة النبوية الشريفة
* القوانين العامة : viewtopic.php?f=2&t=984
kamalmahdidz
عضو مجتهد
عضو مجتهد

كاتب الموضوع
مشاركات: 100
اشترك في: 15 فبراير 2016, 14:04
رصيد البيتكوين: Locked
عنوان البيتكوين:

من أحداث غزوة خيبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة kamalmahdidz » 16 فبراير 2016, 22:55


بعد أن فَرغ النبي صلي الله عليه وسلم من صلح الحديبية، عزم على تصفية خطر اليهود والقضاء على كيدهم ومؤامراتهم، فأمر بالتجهز للخروج إلى خيبر التي تبعد عن المدينة المنورة مائة وثمانين كيلومتراً، والتي أصبحت آخر معقل من معاقل اليهود، ووكراً للمؤامرات على الإسلام والمسلمين، وفي شهر المحرم من العام السابع من الهجرة النبوية سار الجيش الإسلامي بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر بروح إيمانية عالية على الرغم من علمهم بمنعة حصونها وقوة عتادها الحربي، وكان المسلمون أثناء سيرهم يكبرون ويهللون بأصوات مرتفعة، فطلب منهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يرفقوا بأنفسهم قائلاً: (أيها الناس! تدعون سميعاً قريباً وهو معكم) رواه البخاري.

وعن أنس رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى خيبر فجاءها ليلاً، وكان إذا جاء قوماً بليل لا يُغير عليهم حتى يصبح، فلما أصبح خرجت يهود بمساحيهم ومكاتلهم (آلات زراعية)، فلما رأوه قالوا: محمد والله، محمد والخميس (الجيش)، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: الله أكبر خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين) رواه البخاري.

أخذ المسلمون في فتح حصون خيبر واحداً تلو الآخر، وقد واجه المسلمون مقاومة شديدة وصعوبة كبيرة عند فتح بعض هذه الحصون، منها حصن ناعم الذي استغرق فتحه عشرة أيام، واستشهد في أثناء فتحه الصحابي محمود بن مسلمة الأنصاري رضي الله عنه، وكان قد حمل راية المسلمين عند حصاره أبو بكر الصديق رضي الله عنه، ولم يفتح الله عليه، وعندما جهد الناس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيدفع اللواء غداً إلى رجل يحبه الله ورسوله، ويحب اللهَ ورسوله، لا يرجع حتى يُفتح له، فطابت نفوس المسلمين، فلما صلى فجر اليوم الثالث دعا عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه، ودفع إليه اللواء، فحمله، فتم فتح الحصن على يديه.

وقد شهدت غزوة خيبر العديد من الأحداث، والدلائل والمعجزات التي أجراها الله عز وجل على يد نبيه صلى الله عليه وسلم، منها: إخباره بموت واستشهاد عامر بن الأكوع رضي الله عنه. قال سلمة رضي الله عنه: (خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر، فسرنا ليلاً، فقال رجل من القوم لعامر: يا عامر! ألا تسمعنا من هنيهاتك، وكان عامر رجلاً شاعراً، فنزل يحدو بالقوم، يقول:

اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
فاغفر فداء لك ما اتقينا وثبت الأقدام إن لاقينا
وألقين سكينة علينا إنا إذا صيح بنا أبينا
وَبِالصِّيَاحِ عَوَّلُوا عَلَيْنَا

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من هذا السائق؟) قالوا: عامر بن الأكوع، قال: (يرحمه الله) فقال رجل من القوم: وجبت يا نبي الله! لولا أمتعتنا به) رواه مسلم. وفي رواية للبخاري قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من هذا؟ قال: أنا عامر، قال: غفر لك ربك، قال(سلمة): وما استغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان يخصه إلا استشهد، قال: فنادى عمر بن الخطاب وهو على جمل له: يا نبي الله، لولا مَتَّعْتَنا بعامر). قال النووي: "معنى (وجبت) أي: ثبتت له الشهادة وسيقع قريباً، وكان هذا معلوماً عندهم أن من دعا له النبي صلى الله عليه وسلم هذا الدعاء في هذا الموطن استُشْهِد، فقالوا: هلاَّ أمتعتنا به، أي وددنا أنك لو أخرت الدعاء له بهذا إلى وقت آخر؛ لنتمتع بمصاحبته ورؤيته".

استشهاد عامر بن الأكوع:

كان الصحابة رضي الله عنهم ـ كما قال النووي وغيره ـ يعرفون أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا استغفر لرجل منهم استشهد، فعلموا أن عامر بن الأكوع رضي الله عنه سيُسْتَشهد وقد وقع ذلك. قال سلمة بن الأكوع: (لما كان يوم خيبر قاتل أخي (عامر) قتالا شديداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فارتد عليه سيفه فقتله، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، وشكُّوا فيه: رجلٌ مات في سلاحِه، وشكُّوا في بعضِ أمرِه، قال: سلمة فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر، فقلت: يا رسول الله ائذن لي أن أرجز لك، فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال عمر بن الخطاب: اعلم ما تقول، قال: فقلت:

والله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صدقت

وأنزلن سكينة علينا وثبت الأقدام إن لاقينا

والمشركون قد بغوا علينا

قال: فلما قضيتُ رجزي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال هذا؟ قلت: قال أخي, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يرحمه الله، فقلت: يا رسول الله! إن ناساً ليهابون الصلاة عليه، يقولون رجل مات بسلاحه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مات جاهداً مجاهداً) رواه مسلم، وفي رواية للنسائي صححها الألباني قال ابن شهاب: "ثم سألت ابناً لسلمة بن الأكوع، فحدثني عن أبيه مثل ذلك غير أنه قال: حين قلت: "إن ناساً يهابون الصلاة عليه" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كذبوا، مات جاهداً مجاهداً، فله أجره مرتين، وأشار بإصبعيه).

لقد شهدت غزوة خيبر وغيرها من غزوات وأحداث في حياة النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الدلائل والمعجزات التي أجراها الله عز وجل على يد نبيه صلى الله عليه وسلم، والتي يتعلق بعضها بالإخبار عن استشهاد بعض أصحابه، وشفاء بعضهم على يديه، ويتعلق البعض الآخر بتأييد وحفظ الله له، وبقيت هذه الدلائل وغيرها شاهدة على علو قدره وشأنه، وصدق نبوّته صلوات الله وسلامه عليه.
عرب شاترز

العودة إلى “منتدي السيرة النبوية العطرة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

إعــلانــات