اعلان ممول: بطاقة بيتكوين الجديدة قريبا!
Qrypto - The All-in-one Bitcoin Card

حكم من تنصحه فيرد بأن المهم ما في القلب

كل مايتعلق بالدين الاسلامي الحنيف ، الاداب والإخلاق الإسلامية

قوانين المنتدى
* تجنب المواضيع المنقولة والسبام
* تجنب وضع المواضيع المخالفة للدين الاسلامي الحنيف
* القوانين العامة : viewtopic.php?f=2&t=984
rghif
عضو جديد
عضو جديد

كاتب الموضوع
مشاركات: 35
اشترك في: 11 يوليو 2016, 00:48
رصيد البيتكوين: Locked
مكان: tanger
عنوان البيتكوين: 3NgdwnsEVVRnhu3GnTN9YAdbeJRYvLaRdf
اتصال:
Morocco

حكم من تنصحه فيرد بأن المهم ما في القلب

مشاركة غير مقروءةبواسطة rghif » 11 يوليو 2016, 22:06


بعض الناس -هدانا الله وإياهم- إذا كان عنده بعض المعاصي ثم تقدم إليه بالنصيحة أشار بيده إلى قلبه، فقال: أهم شيء هذا، فبماذا نرد على مثل هذا الصنف من الناس؟
الجواب قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله :
هذا الذي يفعله بعض الناس إذا أُلقيت إليه النصيحة قال: التقوى ها هنا، كلام حق أراد به باطل؛ لأن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال:((التقوى هاهنا)) وأشار إلى صدره. قالها ثلاث مرات، ولكن الذي قال: التقوى ها هنا هو الذي قال:((ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله)) وعلى هذا فإن فساد الظاهر يدل على فساد الباطن، ونقول لهذا الذي قال:((التقوى ها هنا)) نقول: لو كان ما ها هنا فيه تقوى لكان ما نراه من الأعمال الظاهرة مطابقاً للتقوى؛ لأنه إذا اتقى القلب لا بد أن تتقي الجوارح، لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-:((إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله)) وبذلك نبطل حجته ونقول: لو كنت صادقاً أن قلبك متقٍ لاتقت الجوارح.
المصدر: سلسلة اللقاء الشهري > اللقاء الشهري [5]
البر والصلة والآداب والأخلاق > حقوق المسلمين
عرب شاترز

abderahman02
عضو جديد
عضو جديد

مشاركات: 4
اشترك في: 14 يوليو 2016, 00:03
رصيد البيتكوين: Locked
عنوان البيتكوين:
Morocco

Re: حكم من تنصحه فيرد بأن المهم ما في القلب

مشاركة غير مقروءةبواسطة abderahman02 » 14 يوليو 2016, 00:48


اللهم جعل هاذا العمل بموازين حسناتك
وجزاك عنا خير الجزاء
اللهم ادخلنا الجنة وابعدها عن النار

يوسف آمين
عضو فعال
عضو فعال

مشاركات: 54
اشترك في: 25 يوليو 2016, 23:50
رصيد البيتكوين: Locked
عنوان البيتكوين:
Algeria

Re: حكم من تنصحه فيرد بأن المهم ما في القلب

مشاركة غير مقروءةبواسطة يوسف آمين » 26 يوليو 2016, 23:32


والله أخي الكريم كلامك صحيح ولكن الحق مر والحق أبلج وما أكثرهم أمثال هؤلاء فهذا يعتبر من الغرور فيظن الواحد منه أن قلبه سليم ولكن حال الواقع ويقول العكس فكما قلت أخي الكريم
اذا كانت أعمال الجوارح تنافي ما وقر في القلب فحتما لا وجود للتقوى ونسأل الله العلي القدير أن يصلح أحوالنا.
عرب شاترز

العودة إلى “المنتدي الإسلامي العام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

إعــلانــات